منتدى كلية الحقوق أكادير - أيت ملول



العودة   منتدى كلية الحقوق أكادير - أيت ملول > منتدى طلبة القانون باللغة العربية > محاضرات الفصل الثالث : شعبة القانون

محاضرات الفصل الثالث : شعبة القانون ملخصات ، دروس ، نماذج الإمتحانات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 10-25-2017, 10:16 PM   #1
FSJES AGADIR
Super Moderator
 
الصورة الرمزية FSJES AGADIR
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
المشاركات: 15,297
00biggrin(1) المسؤولية عن فعل الغير - الجزء الثاني للمسؤولية المدنية



المسؤولية عن فعل الغير - الجزء الثاني للمسؤولية المدنية

إذا كان الأصل أن الإنسان لا يسأل إلا عن الضرر الذي تسبب في حدوثه فإنه يمكن ان يسأل عن الأضرار التي تسبب فيها غيره، وقد اقر المشرع المغربي المسؤولية عن فعل الغير ونظمها في الفصلين 85 و85 مكرر من ق ل ع.
والأشخاص المسؤولون عن فعل الغير حددهم ق ل ع ق على سبيل الحصر في الفصلين 85 و85 مكررين وسنتطرق إلى بيانهم بتفصيل في معرض التحليل، ثم إن مسؤولية هذه الفئات من الأشخاص ليست على نمط واحد لذلك ارتأينا جعل هذا المعيار أساس لتقسيم المنهجي للموضوع إلى مطلبين:
المطلب الأول: المسؤولية عن فعل الغير القائمة على خطأ واجب الإثبات
ـ مسؤولية المعلمين وموظفي الشبيبة والرياضة.
المطلب الثاني: المسؤولية عن فعل الغير قائمة على خطأ مفترض يقبل إثبات العكس أولا يقبل إثبات العكس
الفقرة الأولى: المسؤولية عن فعل الغير قائمة على خطأ مفترض يقبل إثبات العكس
أـ مسؤولية الأب والأم عن الضرر الذي يحدثه أبناؤهما القاصرين الساكنين معهم
ب ـ مسؤولية أرباب الحرف عن الضرر الحاصل من متعلميهم
ج ـ مسؤولية الأشخاص المكلفين برقابة المجانين ومختلي العقل
الفقرة الثانية: المسؤولية عن فعل الغير القائمة على خطأ لا يقبل إثبات العكس
ـ مسؤولية المتبوع عن أعمال التابع
مسؤولية المعلمين وموظفي الشبيبة والرياضة
عرض المشرع المغربي لمسؤولية المعلمين وموظفي الشبيبة والرياضة في الفصل 85 مكرر، ويمكن تلخيص الأحكام الواردة في هذا النص كما يلي:
1ـ تفترض مسؤولية المعلمين وموظفو الشبيبة والرياضة قيام التزام على عاتقهم بالرقابة على طفل أو شاب خلال الوقت الذي يوجد فيها تحت رقابتهم، فإذا انتهت هذه الرقابة زالت المسؤولية وعاد الطفل أو الشاب إلى من تجب عليه الرقابة قانونا.
2ـ تقوم مسؤولية المعلمين وموظفي الشبيبة والرياضة على أساس خطأ واجب الإثبات ف 2 من ف 85 مكرر ق ل ع.
3ـ تحل الدولة محل المعلمين وموظفي الشبيبة والرياضة نتيجة ارتكاب فعل ضار من الأطفال أو الشبان الذين عهد بهم إليهم بسبب وظائفهم.
4ـ ترفع الدعوى على الدولة باعتبارها حالة محل المعلمين وموظفي الشبيبة والرياضة أمام المحكمة التي وقع بدائرتها العمل الضار.
5ـ يجوز للدولة أن تباشر دعوى الاسترداد، إما على المعلمين وموظفي الشبيبة والرياضة وإما على الغير وفقا للقواعد العامة.
6ـ لا يسوغ في الدعوى الأصلية أن تسمع شهادة الموظفين الذين يمكن أن تباشر الدولة ضدهم عوى الاسترداد.
7ـ تتقادم دوى المسؤولية على المعلمين وموظفي الشبيبة والرياضة بثلاث سنوات تبتدئ من ارتكاب الفعل الضار .
مسؤولية الأب وألام عن الضرر الذي يحدثه أبناؤهما القاصرون الساكنون معهم
حصر المشرع في الفصل 85 من ق ل ع المسؤولية المترتبة عن الأفعال الضارة التي يرتكبها القصر بالأب فالأم بعد وفاته، أما الوصي وغيره من الأصول والأقارب كالأعمام والعمات والخالات فلا يسألون عن الضرر الذي يحدثه القاصر ولو كان مقيما معهم،
تقوم مسؤولية الرقابة على أساس قرينة الخطأ، إذ يفترض القانون انه أهمل في رقابة الخاضع للرقابة مما هيأ له صدور العمل الغير المشروع، فإذا ارتكب الخاضع للرقابة فعلا ضارا فيفترض أن الأب والأم بعد موته قد أساء ترتيبه لكن قرينة الخطأ التي تقوم عليها مسؤوليتهم هي قرينة بسيطة يمكن دحضها إذا اثبتا أنهما لم يقصروا في تربية ابنهما أو ابنتهما تربية حسنة.
وحسب الفقرة 2 من الفصل85 ق ل ع فان المسؤولية تقع مبدئيا على الأب باعتباره متعهد لأبنائه القصر فإذا مات انتقلت المسؤولية إلى الأم لانتقال التعهد إليها،
وعليه فإننا سنقسم موضوعنا هذا إلى فقرتين كالتالي:
الفقرة الأولى: شروط المسؤولية
الفقرة الثانية: آثار المسؤولية
الفقرة الأولى: شروط المسؤولية
يشترط لمساءلة الأب فالأم عن أفعال القاصر توافر شرطين:
الشرط الأول: أن يكون الولد قاصرا
تزول مسؤولية الأب والأم ببلوغ ابنهما سن الرشد، إذ عندها يستقل الابن بنفسه وإذا ما ارتكب عملا غير مشروع فيتحمل هو مسؤولية هذا العمل ولا يمكن مساءلة الأب والأم إلا إذا اثبت المضرور ارتكابهما خطأ معين يبرر هذه المسؤولية، لان قرينة الخطأ المقررة بحق الآباء والأمهات تطوى ببلوغ الأبناء سن الرشد
الشرط الثاني: أن يكون ساكنا مع أبويه
لا تترتب مسؤولية الأب والأم على ابنهما القاصر إلا إذا كان يعيش معهما ويوجد تحت رقابتهما، وهذا ما أراده المشرع عندما حصر في الفصل 85 ق ل ع مسؤولية الوالدين في الضرر الذي يحدثه القاصر المقيم معهما، فليس المقصود هنا بالإقامة مع الوالدين السكنى معهما، فالأب والأم يسألان عن الضرر الذي يحدثه ابنهما حتى لو كانا طرداه من المسكن أو لو كان الابن قد فر منه، بل إن قصد المشرع هو أن يكون القاصر في كنفهما وتحت رقابتهما لا تحت رقابة شخص أخر كالمعلم أو رب الحرفة.
الفقرة الثانية: أثار المسؤولية
إذا اثبت المتضرر توافر الشروط الثلاثة السابقة حق له أن يطالب بالتعويض عن الضرر اللاحق به من الأب أو الأم مباشرة، وذلك من دون حاجة إلى اثبات أنهما ارتكبا خطأ في المراقبة أو التربية، لان هذا الخطأ مفترض في حقهما مبدئيا.
لكن الأب والأم يمكنهما أن ينفيا الخطأ عنهما بإثبات انهما قد اتخذا جميع الاحتياطات اللازمة وانه استحال عليهما منع الولد القاصر من القيام بالعمل الخاطئ.
وكما يستطيع المكلف بالرقابة بدفع المسؤولية عن نفسه بأن ينفي العلاقة السببية، بأن يقيم الدليل على أن الضرر كان لابد واقعا ولو كان قد قام هو بواجبه في الرقابة بما ينبغي من عناية.
والقاضي عند تقديره للمسؤولية في هذه الحالة يأخذ في الاعتبار الظروف والملابسات المحيطة بالقضية فينظر إلى سن الولد ووضعه العائلي وظروف أسرته الاجتماعية والفكرية والمادية.
مسؤولية أرباب الحرف عن الضرر الحاصل من متعلميهم
إن أرباب الحرف يسألون عن الضرر الذي يحدثه المتعلمين الذين يكونون تحت رقابتهم الفقرة 4 من ف 85 ق ل ع، فالمتعلم يعتبر أثناء عمله تحت رقابة رب الحرفة بصفته متمرنا، لذا فكل ضرر يحدثه المتعلم للغير وهو تحت هذه الرقابة يسأل عنه رب الحرفة، سواء كان المتمرن راشدا أم قاصرا مميز أم غير مميز، ورب الحرفة هو الشخص الذي يزاول حرفة أو مهنة معينة ويستخدم لمساعدته أطفالا ( متعلمين) في مقابل التكوين المهني الذي يحصلون عليه لمهنة أو حرفة ما كالحدادة أو النجارة.
ومسؤولية رب الحرفة قائمة على خطأ مفترض قوامه انه لم يقم بمراقبة المتعلم كما يجب ولم يوجهه التوجيه السليم، وبذلك يكون قد هيأ له سبيل العمل الغير المشروع، إلا أن هذه القرينة بسيطة تقبل إثبات العكس، فيمكنه أن يتخلص من المسؤولية بإثبات انه قام فعلا برقابة كافية على متعلميه.
ومنه فإننا ارتأينا أن نقسم موضوعنا هذا إلى فقرتين على الشكل التالي:
الفقرة الاولى: شروط المسؤولية
يشترط لمسألة رب الحرفة عن الأضرار الحاصلة من متعلميه توافر شرطين:
1ـ أن يكون المتعلم تحت رقابة رب الحرفة
2ـ أن يرتكب المتعلم فعلا ضارا
الشرط الأول" أن يكون المتعلم تحت رقابة رب لحرفة":
لا تترتب مسؤولية رب الحرفة إلا إذا كان الضرر وقع أثناء وجود المتعلم تحت رقابته، أما إذا انتهت فترة لتمرين، وغادر المتعلم محل عمله، فتطوى رقابة رب الحرفة، وتعود الرقابة إلى الأب أو الأم فيصبحان مسؤولين وحدهما عما يمكن أن يحدثه المتعلم من ضرر.
الشرط الثاني" أن يرتكب المتعلم فعلا ضارا":
إن الضرر الذي نحن بصدده والذي يسأل عنه رب الحرفة هو الضرر الذي يلحقه المتعلم بالغير أما الضرر الذي يصيب المتعلم نفسه أثناء العمل فأثاره تخضع للقانون المتعلق بحوادث الشغل.
الفقرة الثانية:آثار المسؤولية
يحق للمتضرر المطالبة بالتعويض عن الضرر اللاحق به من رب الحرفة مباشرة دون حاجة للإثبات خطأ في جانبه، وليتخلص رب الحرفة من المسؤولية عليه أن يثبت انه لم يرتكب خطأ، بإثبات انه قام فعلا برقابة كافية على متعلميه، ولا يكون عليه أن يثبت انه قام بواجب التربية لان هذا ليس من مسؤوليته.
مسؤولية الأشخاص المكلفين برقابة المجانين ومختلي العقل
أشار الفصل 85 ق ل ع إلى واجب الرقابة قانونا أو اتفاقا قد يكون بسب حالة الجنون أو اختلال العقل لشخص، حتى ولو تجاوز سن الرشد فيكون الأب والأم وغيرهما من الأقارب أو الأزواج مسؤولين عن الأضرار التي يحدثها المجانين ومختلي العقل، وإذا اتفق المسؤول مع شخص على رعايته، كمستشفى أو ممرض كان هذا الأخير مسؤولا عن أعماله الضارة.
وهذه المسؤولية تقوم على خطأ مفترض قوامه تقصير في الرقابة ولبيان هذه المسؤولية سنعرض أولا لشروطها ثم لآثارها.
الفقرة الأولى: شروط المسؤولية
لتحقق المسؤولية يجب توافر الشروط التالية:
1ـ يجب أن يكون هناك شخص تجعله حالته العقلية في حاجة إلى رعاية تحول دون صدور عمل يضر بالغير كأن يكون مصابا بالجنون أوعته أو إختلال في ملكته العقلية فالرقابة هنا تقوم إذن لسبب غير سبب السن، لذلك كان المكلف بالرقابة مسؤولا في هذه الحالة عمن هو تحت رقابته حتى لو كان بالغا سن الرشد.
2ـ لا تترتب مسؤولية المكلفين بالرقابة قانونا أي الأب أو الأم أو غبرهما من الأقارب، إلا إذا كان المجنون أو مختل العقل تحت رقابتهم، أي مقيم معهم لا في كنف شخص أخر كمدير المستشفى أو الطبيب أو الممرض.
الفقرة الثانية: آثار المسؤولية
إذا تحققت الشروط المذكورة حق للمتضرر من فعل صادر عن المجنون أو مختل العقل أن يطلب التعويض من الشخص المسؤول عن رقابة هذا المجنون دون حاجة إلى إثبات خطأ المسؤول.
ولا يستطيع المكلف برقابة أن يتلخص من المسؤولية إلا إذا اثبت انه لم يرتكب خطأ، أو انه كان يجهل خطورة المرض أو كان الضرر يرجح لسبب أجنبي.
FSJES AGADIR غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-13-2017, 05:24 PM   #2
FSJES AGADIR
Super Moderator
 
الصورة الرمزية FSJES AGADIR
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
المشاركات: 15,297
افتراضي

كلية الحقوق أكادير
الموسم الجامعي : 2017-2018
FSJES AGADIR غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية
للمسؤولية, المدنية, المسؤولية, الثاني, الجزء, الغير

أدوات الموضوع



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش . الساعة الآن 06:31 PM