منتدى كلية الحقوق أكادير - أيت ملول


العودة   منتدى كلية الحقوق أكادير - أيت ملول > منتدى طلبة القانون باللغة العربية > محاضرات الفصل الأول : شعبة القانون

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 12-05-2017, 08:40 PM   #1
مسافر
طالب جديد
 
الصورة الرمزية مسافر
 
تاريخ التسجيل: Nov 2017
المشاركات: 20
افتراضي المناهج التقليدية والمعاصرة في دراسة العلاقات الدولية



المنهج هو أسلوب المعرفة ، أي الطريقة التي يتبعها الباحث في سبيل التعرف على حقائق الظواهر أو الأحداث محل الدراسة. وهناك مناهج عديدة استخدمت في دراسة العلاقات بين الدول.

أولا المناهج النمطية وأهمها :

(1)المنهج الفلسفي المثالي:
وهو يستهدف تقديم صورة لما يجب أن يكون عليه الواقع الدولي (العلاقات الدولية) حتى يكون مثاليا فاضلا انطلاقا من مجموعة من المبادئ الأخلاقية مثل العدل – الخير – الحق ـ السلام ، ومن

أهم الأفكار الذي تبناها أنصار هذا المنهج (فكرة الدولة العالمية) ، (فكرة الأخوة الإنسانية) ،( فكرة السلام العالمي) ،،، وغيرها.
وينطلق هذا المنهج من مقولة أن الخير والقيم النبيلة هو الأصل في النفس الإنسانية ، وبالتالي فبالمقدور إيجاد واقع عالمي مثالي وسعيد يخلو من الحروب ويظلله السلام وقيم الأخوة الإنسانية. بمعنى أنه لا يجب أن تكون هناك حروب في البيئة الدولية وعلى البشر أن يتخلوا عن القتل والتدمير.
ويشار إلى أن هذا المنهج هو منهج مادة العلاقات الدولية في الإسلام.
(2) المنهج القانوني:

وهو يستهدف واقع دولي مثالي أيضا ولكن من خلال مجموعة من القواعد القانونية التي تهدف إلى واقع عالمي فاضل . وهذا المنهج هو منهج دراسة كل من(القانون الدولي و المنظمات الدولية).
مصادر القانون الدولي : المعاهدات - الأعراف الدولية - المبادئ العامة للنظم القانونية للأمم المتحضرة – مواثيق المنظمات الدولية - أحكام المحاكم الدولية – قرارات المنظمات الدولية – كتابات كبار الفقهاء ،،،، إلخ.
ميثاق الأمم المتحدة مثلا يتضمن مجموعة من قواعد قانونية تستهدف تحقيق واقع دولي مثالي ،، ومن هذه القواعد :
- المساواة في السيادة بين الدول
- حل المنازعات بالطرق السلمية
- نبذ القوة في العلاقات الدولية

ثانيا المناهج الواقعية ومنها:
(1) المنهج التاريخي :

وهو يقوم على تسجيل أحداث الواقع الدولي متسلسلة حسب
توقيت حدوثها ، وهو سرد الأحداث دونما تفسير أو تعميم.
وهو أيضا يمثل سجلا تاريخيا واقعيا للواقع الدولي (العلاقات الدولية) ، فمثلا الحرب العالمية الأولى يهتم أنصار المنهج التاريخي بتسجيل أحداثها كما وقعت متتالية ، بمعنى أن يكون هناك سرد للأحداث ووصف للمعارك وسرد لاتفاقيات الصلح التي وقعت على أثرها فيتم التعامل معها كأحداث تاريخية ، دونما تفسير أو تعميم.
(2) المنهج العلمي التجريبي :

وهو منهج علم العلاقات الدولية ، وتبعا له فإن عملية المعرفة تبدأ من الواقع الدولي ، وإذن فمقدمات هذا المنهج واقعية بمعنى دراسة الواقع الدولي أو واقع العلاقات الدولية أو واقع البيئة الدولية .
أما أدوات هذا المنهج فهي :
(أ)الملاحظة بمعنى الإدراك الأولي للواقع(النظرة الأولى على الواقع).
(ب) التجريب بمعنى تكرار الملاحظة .
أما أهداف هذا المنهج فتتمثل في :
(أ)التفسير بمعنى عن حقيقة الواقع الدولي.
(ب)التعميم بمعنى إيجاد قوانين علمية عامة يسترشد بها في فهم الواقع الدولي .
(ج) التوقع بمعنى استشراف المستقبل بشأن الواقع الدولي.

حيث من خلال ملاحظة الواقع يتم التوصل إلى ما يسمى بالفرض الأولي ثم ندخل عليه التجريب وإذا ثبتت صحة الفرض الأولي يصبح فرضا علميا (التعميم)، وبالتالي يعتبر صالحا للتفسير والتوقع.

ثالثا المناهج الحديثة ومنها :

أ ـ المنهج النسقي :
يقوم هذا المنهج على تحليل النظام السياسي الدولي و مكوناته و الأهداف العلمية التي يتوخاها هذا المنهج هي التوصل إلى القوانين و النماذج المتكررة في كيفية عمل هذه النظم .
ب ـ منهج اتخاذ القرار :
يهتم هذا المنهج بتحليل كل المعاملات و العوامل و المؤثرات التي تحيط بصانعي القرارات في السياسات الخارجية حيث تأخذ بعين الاعتبار مراحل صنع القرار ، العوامل المؤثرة في صنع القرار ،و دوافع صنع القرار .
ج ـ منهج المباريات :
يعد من الأساليب المتطورة في مجال التحليل النظري للعلاقات الدولية و هي تقوم على تخيل أزمات دولية حقيقية أو وهمية و إسناد حوارات معينة لعدد من الأطراف ،و تقوم هذه الأطراف بتحليل كافة الأبعاد و اتخاذ نطاق واسع من القرارات التي لكل هذه الأزمات .
للمزيد من الدروس والمحاضرات المرجو زيارة مدونتنا
المدرسة القانونية المغربية

مسافر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية
المعاصرة, المناهج, التقليدية, الدولية, العلاقات

أدوات الموضوع



الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش . الساعة الآن 11:07 AM